برامج الأطفال

زيارات المهرجين لقسم الأطفال في المستشفيات

يشعر الأطفال غالباً بالوحدة والحزن خلال فترة العلاج داخل المستشفيات، فإن تلبية الاحتياجات العاطفية والتفاعل الشخصي غالباً ما يتم إهماله خلال الروتين اليومي للمستشفى، وبمجرد ظهور المهرجون الطبيون في قسم الأطفال، يمتلئ المكان بالمتعة ويُصبح الأطفال أكثر ارتياحاً وسعادة.

مؤسسة الأنوف الحمراء في فلسطين تجلب الفرح والضحك لأكثر من 21,000 طفل مريض في المستشفيات، ولأكثر من 26,000 والد ووالدة وأفراد الطاقم الطبي خلال سنة واحدة في المستشفيات التالية:

  1. مستشفى المطلع - القدس
  2. مستشفى المقاصد- القدس
  3. مستشفى الملكة علياء الحكومي- الخليل

  4. قسم هدى المصري لأطفال مرضى السرطان- بيت جالا
  5. قسم الأطفال مستشفى بيت جالا الحكومي (الحسين)- بيت جالا
  6.  مجمع فلسطين الطبي - رام الله
  7. مستشفى رفيديا - نابلس
  8. مستشفى جامعة النجاح الوطني - نابلس
  9. مستشفى طولكرم الحكومي ثابت ثابت – طولكرم
  10.  مستشفى خليل سليمان( جنين الحكومي)- جنين
  11. مستشفى الدكتور درويش نزال الحكومي – قلقيلية
  12.  مستشفى طوباس التركي الحكومي - طوباس
  13. المستشفى الأهلي- الخليل

برامج الأطفال

أطفال في مراكز إعادة التأهيل

معظم الأشخاص الذين عانوا من حوادث وظروف قاسية عليهم أن يبذلوا جهدهم للعودة لمسار حياتهم الطبيعي، حيث أنهم غالباً ما يواجهون لحظات يائسة جداً، ويجب عليهم إعادة تعلُّم الخطوات والعمليات التي كانوا يقومون بها سابقاً والتي كانت تعتبر من المسلمات، بشكل مكثّف في رحلة العلاج المؤلمة والطويلة.

يحفّز ويرفع المهرجون الطبيون روح الشجاعة والتحدي لدى المرضى ويقدمون لحظات من الفكاهة والفرح، بحيث يقوم المهرجون من خلال استخدام نهج الضحك والفكاهة بالتعامل مع مفهوم الفشل بتعزيز روح العزيمة وعدم الاستسلام لدى المرضى، وفي كثير من الأوقات يساعد المهرجون الطبييون خلال جلسات العلاج الخاصة بالمرضى.

مؤسسة الأنوف الحمراء في فلسطين تقوم بعمل زيارات في مركز الأميرة بسمة – القدس.

أطفال في المناطق المهمشة

تهدف مؤسسة الأنوف الحمراء من خلال هذا البرنامج إلى خلق جو إيجابي في حالات الطوارئ والأماكن المهمشة، حيث يستعد اثنان من المهرجين الطبيين لعمل نشاط يستمر لمدة خمسة أيام لتدريب الأطفال بالقيام ببعض ألعاب الخفة، كتعليمهم قذف الكرات وبعض الخدع البصرية حتى يخلقوا جميعاً عرض فني يكون الأطفال هم النجوم.

من خلال برنامج "السيرك الضاحك"، يعمل مهرجو الأنوف الحمراء الطبييون على تقييم مشاعر الأطفال وتصوراتهم الذاتية لتقديم استراتيجيات تدعم حالتهم النفسية وتعزز مشاعر الأمل لدى الأطفال نحو المستقبل، كما يهدف هذا البرنامج إلى خلق حلقة وصل ما بين الأشخاص ومجتمعهم وثقافتهم.

©Mohamad Muawya

الابتسامة الطارئة

بخاصة في حالات الطوارئ والأزمات يمكن للأنوف الحمراء أن تستجيب للحاجة الملحة للدعم النفسي والاجتماعي من خلال برنامجها المبتكر "الابتسامة الطارئة"، في مهمات متعددة اسبوعية حيث يدعم المهرجون الأطفال وعائلاتهم لتطوير استراتيجيات للتعامل مع وضعهم الصعب، وهؤلاء هم الأشخاص الذين فقدوا كل شيء تقريباً والذين شهدوا ونجوا من النزاعات أو الكوارث الطبيعية وأجبروا على الفرار والعيش في أوضاع عصيبة ومرهقة.

من خلال تدخلات المهرج الفنية والتفاعلية، يتم منح الأطفال إمكانية التعبير عن مشاعرهم بطريقة مرحة، ويمكن للمهرجين إحداث تحول ومع التركيز على الإيجابيات وقوة وقدرات الأطفال لتساعدهم في إعادة الاتصال بالمشاعر الإيجابية واستعادة التأقلم والأمل.